قصتنا

في عام 1938، بدأت خدمتنا ببرنامجٍ إذاعيٍّ كان يُدعى “دورة ديترويت في الكتاب المُقدَّس”. ومنذُ ذلك الحين، ازداد عدد المستمعين إلى البرنامج من مجموعةٍ صغيرة من المستمعين المواظبين إلى ملايين من النّاس حول العالم يستخدمون مصادرنا وموادَّنا المتعلّقة بالكتاب المُقدَّس والمبنيّة عليه.

 

وعبر السّنوات، تغيَّر اسمنا ليعكس بشكلٍ أفضل تنوّع المصادر والموادّ التي نقدّمها ونوفِّرها. وندرِك اليوم أنّ معظم النّاس يعرفوننا من خلال كتابنا التأمُّليّ الشّهير المحبوب جداً “خبزنا اليوم”. ولذا، فقد غيَّرنا اسم مؤسّستنا إلى “خدمات خبزنا اليوميّ” من أجلِ الإشارة بشكلٍ أوضح إلى هويتنا. ومع أنّ اسمنا تغيَّر، فإنّ موضوع تركيزنا بقي كما هو دون تغيير: إيصال رسالة محبّة الله إلى كلّ أنحاء العالم.

 

مؤسّستنا منظّمة لا طائفيّة ولا ربحيّة يشارك في عملها موظَّفون ومتطوِّعون في أكثر من 35 مكتب يسعون معاً إلى نشر وتوزيع أكثر من 60 مليون مصدر ومادّة في أكثر من 150 بلداً. وسواء من خلال برامجنا الإذاعيّة أو التلفزيونيّة أو أقراص الفيديو أو فيديوهات على الإنترنت أو كتب أو تطبيقات خاصّة بالهواتف الذّكيّة، أو موقعنا على الإنترنت، فإنّنا نقدّم مواد تسعى لمساعدة النّاس في أن ينموا في علاقتهم بالله.

 

الأمر يعتمد على أمانة الله ومحبّتك

لأكثر من 75 سنة ونحنُ نشهد أمانة الله في دعم رسالة “خدمات خبزنا اليوميّ”. ونحنُ نعلم أنّه بدعمكم ودعم عائلاتكم وأصدقائكم وكنائسكم كُنّا وما نزال قادرين على تقديم بشارة محبّة الله ونعمته وغفرانه في كلّ أرجاء العالم.