كان ريتشارد في حاجة إلى جرعة من التَّشجيع، فحصل عليها. كان يتسلق الصُّخور مع صديقه كيفن الَّذي كان مسئولً عن تأمين الحبل. ولأنَّه كان متعبًا وجاهزًا لإعلان استسلامه، طلب ريتشارد من كيفن أن يُنزله إلى الأرض. لكن كيفن شجعه قائلً: إنَّه قد تسلَّق علوًا كبيرًا وعليه ألَّ يستسلم. وهو مُعَلَق في الهواء، قرَّر ريتشارد أن يستمر في المحاولة. ومن المثير للدَّهشة، أنه تمكَّن بالفعل من التَّعلق بالصَّخرة مرَّة أخرى وإكمال التَّسلق بسبب تشجيع صديقه له.

في الكنيسة الأولى، شجَّع أتباع الرَّبِّ يسوعَ بعضهم البعض على مواصلة اتِّباع ربهم وعلى إظهار التَّعاطف والشَّفقة للآخرين وسط حضارة مليئة بالفساد، ناشدوا بحماس بعضهم البعض على أن يعيشوا حياة طاهرة ونقيَّة (رومية 12 : 1؛ تسالونيكي الأولى 4: 1). وفعلوا هذا لأنَّ الله هو من حثَّهم أوَّلا على فعل ذلك (أعمال 13 : 15 ). دعموا بعضهم كيما يتشفعوا لأجل الجَّسد (رومية 15 : 30 )، ويساعدوا النَّاس على البقاء متَّصلين بالكنيسة (عبرانيين 10 : 25 )، ويقدِّموا لهم حبًا أكثر وأكثر (تسالونيكي الأولى 4: 10 ).