Category  |  Uncategorized

نُورُ عِيدِ المِيلادِ

بِحَسَبِ عَيِنَايَ بَدَتْ شَجَرَةُ عِيدِ المِيلادِ مُشْتَعِلَة بِالنَّارِ! لَيْسَ بِسَبَبِ سَلاسِلِ الأَنْوارِ الاصْطِنَاعِيَّةِ لَكِنْ بِسَبَبِ نَارٍ حَقِيقِيَّةٍ. دُعِيتْ أُسْرَتِي للاحْتِفَالِ حَسَبَ تَقَالِيدِ أَحَّدِ الأَصْدِقَاءِ بِالطَّريقَةِ الأَلْمَانِيَّةِ القَديمَةِ الَّتي تَتَضَمَّنُ تَقْدِيمَ حَلْوى تَقْلِيدِيَّةٍ لَذِيذَةٍ وَشَجَرَةٍ مَقْطُوعَةٍ حَدِيثًا مُضَاءَةٍ بِالشُّموعِ (تُضَاءُ الشَّجَرَةُ لِلَيلَةٍ وَاحِدَةٍ فَقَط مِنْ أَجْلِ السَّلامَةِ).

بَينَما كُنْتُ أُشَاهِدُ الشَّجَرَةَ الَّتي تَبدو وَكَأَنَّها تَحْتَرِقُ، فَكَّرتُ فِي مُقَابَلَةِ مُوسى مَعَ اللهِ…

مَنْ أنتَ

عَامَ 2011، بَعْدَ عَقْدٍ مِنْ عَدَمِ الإِنْجَابِ، اخْتَرْتُ أَنا وَزَوْجَتي البَدْءَ مِنْ جَديدٍ فِي بَلَدٍ جَديدٍ. عَلى الرَّغْمِ مِنْ أَنَّ تِلْكَ الخُطوَةَ كَانَتْ مُثيرَةً إِلَّا أَنَّها تَطَلَّبَتْ مِنِّي تَرْكَ مِهْنَتي الإِذَاعِيَّةِ الَّتي افْتَقَدَها. طَلَبَتُ نَصِيحَةً مِن صَديقي لِيام. قُلْتُ لَه وَأَنا أَشْعُرُ بِالحُزْنِ: "لَمْ أَعدْ أَعْرِفُ دَعوتي بَعْد".

فَسَأَلَني: "هَل تَعْمَلُ بِالإِذَاعَةِ هُنا؟" قُلْتُ لَا.

فَسَأَلَ: "كَيفَ حَالُ عَلاقَتِكَ الزَّوجِيَّةِ؟"…

تَشْجِيعٌ مُتَبَادل

بَعْدَ أُسْبوعٍ آخَرٍ مِنَ الأَلَمِ بِسَبَبِ المَزيدِ مِنَ الانْتِكَاسَاتِ الصِّحِيَّةِ، اسْتَلْقَيتُ عَلى الأَرِيكَةِ، وَأَنَا لَا أَريدُ التَّفْكِيرَ فِي أَيِّ شَيءٍ أَو التَّحَدُّثَ مَعَ أَيِّ شَخْصٍ، وَلَمْ أَسْتَطِعْ حَتَّى الصَّلاةَ. أَثْقَلَني الشَّكُّ وَالإِحْبَاطُ فَفَتَحْتُ التِّلفَازَ وَبَدَأتُ أُشَاهِدُ إِعْلانًا تِجَارِيًّا يُظْهِرُ فَتَاةً صَغِيرَةً تَتَحَدَّثُ إِلى أَخِيها الأَصْغَرِ وَتَقولُ لَهُ: "أَنْتَ بَطَلٌ". فَابْتَسَمَ وَهِي تَسْتَمِرُّ فِي تَأْكِيدِهَا لَهُ وَابْتَسَمَتُ أَنا أَيضًا.

لَقَدْ صَارَعَ…

أَصواتُ تَحْذِيرٍ

هَلْ سَبَقَ لَكَ وَأَنْ وَاجَهْتَ أَفْعَى الجَّرَسِ عَنْ قُربٍ؟ لَو كَانَ ذَلِكَ قَدْ حَدَثَ لَكَ، فَرُبَّما لَاحَظْتَ بِأَنَّ صَوتَ الخَشْخَشَةِ يَزْدَادُ كُلَّما اقْتَرَبْتَ مِنها أَكْثَرَ. يَكْشِفُ بَحْثٌ فِي المَجَلَّةِ العِلْمِيَّةِ كَرَنتْ بَايولوجي (البَايولوجي الحَالِيِّ) أَنَّ الثَّعَابِينَ تَزيدُ مِنْ مُعَدَّلِ خَشْخَشَتِها كُلَّمَا اَقْتَرِبَ تَهْديدُ مِنْها. يَجْعَلُنا ذَلِكَ التَّرَدُّدُ العَالِي نَعْتَقِدُ بِأَنَّها أَقْرَبُ مِمَّا هِي عَلَيهِ فِعْلِيًّا. كَمَا قَالَ أَحَّدُ البَاحِثين: "سُوءُ…

وَجْبَةٌ سَاخِنَةٌ

تَلَقَّى مَا لَا يَقِلُّ عَنْ أَرْبَعَةٍ وَخَمْسينَ شَخْصًا وَجْبَةً سَاخِنَةً مِنَ الدَّجَاجِ المَشْوِيِّ وَالفَاصولياءِ الخَضْرَاءِ وَالمَعْكَرونَةِ السِّبَاجِيتي وَالخُبْزِ مِنْ امْرَأَةٍ تَحْتَفِلُ بِعِيدِ مِيلادِهَا الرَّابِعِ وَالخَمْسِين فِي يَومٍ بَارِدٍ مِنْ شَهْرِ أُكْتُوبَر. قَرَّرَتْ المَرْأَةُ وَأَصْدِقَاؤها التَّخَلِّيَ عَنْ عَشاءِ عِيدِ مِيلادِها المُعْتَادِ فِي أَحَّدِ المَطَاعِمِ، وَاخْتاروا بَدَلًا مِنْ ذَلِكَ طَهْيَ وَتَقْدِيمَ وَجَبَاتٍ للنَّاسِ فِي شَوارِعَ شِيكَاجو. وَشَجَّعَتْ الآخرين عَلى وَسَائِلِ التَّواصُلِ الاجْتِمَاعِيِّ…

سِرْ مَعِي

قَبْلَ بِضْعِ سَنَواتٍ، ظَهَرَتْ أُغْنَيَةٌ غَنَّتْها جَوقَةٌ الإِنْجيلِ "يَسوعُ يَسيرُ مَعي" وَسَجَّلَتْ أُعْلَى مُعَدَّلاتِ الاسْتِمَاعِ. تَقْبَعُ خَلْفَ كَلِمَاتِ التَّرْنِيمَةِ قِصَّةٌ مُؤَثِّرَةٌ.

بَدَأَ عَازِفُ الجَّازِ كُورِتِيس لُوندي تَكْوينَ جَوْقَةِ التَّرْنِيم تِلْكَ، عِنْدَما دَخَل بَرْنَامَجًا عِلاجِيًّا للتَّخَلُّصِ مِنْ إِدْمَانِ الكُوكَايِين. وَفِيما هُو يَجْمَعُ زُمَلاءَهُ المُدْمِنينَ مَعًا وَجَدَ إِلْهَامًا فِي تَرْنِيمَةٍ قَدِيمَةٍ وَكَتَبَ هَذا القَرارَ كَتَرْنِيمَةِ رَجَاءٍ للَّذين فِي مَرْكَزِ إِعَادَةِ التَّأهِيلِ. قَالَ…

جَمِيلٌ جِدًّا

كًنْتُ صَغِيرَةً جِدًّا عِنْدَما نَظَرْتُ عَبَرَ نَافِذَةِ حَضَانَةِ مُسْتَشْفَى الوِلادَةِ وَرَأَيتُ لِأَوَّلِ مَرَّةٍ طِفْلًا حَدِيثَ الوِلادَةِ. نَتِيجَةً لِجَهْلي فَزِعْتُ مِنْ رُؤيَةِ طِفْلٍ ضَئيلٍ بِجِلْدٍ مُتَجَعِّدٍ وَرَأْسٍ مَخْروطِيِّ بِلا شَعْرٍ. مَعَ ذَلِكَ كَانَتْ الأُمُّ وَاقِفَةً بِالقُرْبِ مِنْهُ وَلَا تَتَوَقَّفُ عَنْ سُؤالِ الآخرين "أَلَيسَ هو رَائِعٌ؟" تَذَكَّرْتُ تِلْكَ الَّلحْظَةِ عِنْدَما رَأَيتُ مَقْطَعَ فِيديو لِأَبٍ شَابٍّ يُغَنِّي بِحَنانِ لِطِفْلَتِهِ الرَّضِيعَةِ قَائِلًا: "أَنْتِ جَميلَةٌ…

تَوُبَةٌ مُبَارَكَةٌ

"بروك (مُفْلِسٌ مُنْكَسِرٌ)" هو العنوانُ المَكْتوبُ وَالمُزَخْرَفُ بِفَخْرٍ عَلى لَوْحَةِ أَرْقَامِ سَيَّارَةِ جرادي. رُغْمَ أَنَّ هَذا العنوانَ لَا يُقصَد به المَعنى الروحيٌّ، لَكِنَّهُ مُنَاسِبٌ لِشَخْصٍ فِي مُنْتَصَفِ العُمرِ مُقَامِرٍ وَزَانٍ وَمُخَادِعٍ. فَقَدْ كَانَ بِالفِعْلِ مُنْكَسِرًا ومُفلسًا وبعيدًا عن الله. مَعَ ذلكَ تَغَيَّرَ كُلُّ ذَلَكِ فِي إِحْدَى الَّليالَي عَندما بَكَّتَهُ رُوحُ اللهِ فِي غُرْفَةٍ فُنْدُقِيَّةٍ. قَالَ لِزَوجَتِهِ: "أَعْتَقِدُ بِأَنَّني نِلْتُ الخَلاصَ!"…

رَجَاءٌ ثَابِتٌ

قَامَ الأَطِبَّاءُ بِتَشْخِيصِ حَالَةِ سُليمان الَّذي يَبْلُغُ مِنَ العُمْرِ أَرْبَع سَنَواتٍ بِإِصَابَتِهِ بِمَرَضِ ضُمورِ العَضَلاتِ الدُوشين، وَهو مَرَضٌ يُؤَدِّي إِلى تَدَهورِ العَضَلاتِ تَدْرِيجِيًّا. بَعْدَ عَامٍ نَاقَشَ الأَطِبَّاءُ اسْتِخَدامَ الكُرْسِيِّ المُتَحَرِّكِ مَعَ الأُسْرَةِ. لَكِنَّ سُليمان احْتَجَّ عَلى اسْتِخْدَامَ الكُرسِيِّ المُتَحَرِّكِ. صَلَّتْ الأُسْرَةُ وَالأَصْدِقَاءُ مِنْ أَجْلِهِ، وَجَمَعوا الأَمْوَالَ لِشِرَاءِ كَلْبٍ مُدَرَّبٍ للمُسَاعَدَةِ فِي عَدَمِ اسْتِخْدَامِ الكُرسِيِّ المُتَحَرِّكِ لِأطَولِ فَتْرَةٍ مُمْكِنَةٍ. تَقومُ مُنَظَّمَةُ…

آمالٌ وَأَشواقٌ

عِنْدَما انْتَقَلْتُ إِلى إِنْجلترا، أَصْبَحَتْ عِطْلَةُ عِيدِ الشُّكْرِ الأَمْريِكِيَّةِ مُجَرَّدَ يَومِ خَميسٍ عَادِيٍّ فِي شَهرِ نُوفمبر. وَعَلى الرَّغمِ مِنْ أَنَّني صَنَعْتُ ولِيمَةً فِي عُطْلَةِ نِهايَةِ الأُسبوعِ التَّالِيَّةِ إِلَّا أَنَّني كُنْتُ أَتوقُ إِلى أَنْ أَكونَ مَعَ العَائِلَةِ وَالأَصْدِقَاءِ فِي ذَلِكَ اليومِ. أَعْرِفُ أَنَّ شَوقي لَيسَ فَريدًا، فَنْحنُ جَميعًا نَتوقُ لنكونَ مَع أَحِبَّائِنا فِي المُنَاسَباتِ الخَاصَّةِ وَالأَعيادِ. رُبَّما نَفْتَقِدُ وجودَ شَخْصٍ مَا…