يُكنك أن ترى يسوع أينما ذهبت في مدينة ريو دي جانيرو. يقف عاليًا فوق هذه المدينة البرازيليَّة، ثابتًا فوق جبل كوركوفادو الَّذي يبلغ ارتفاعه 2,310 قدم ( 704 متر تقريبًا)، تمثال يبلغ ارتفاعه 100 قدم ( 30 متر تقريبًا) ويُدعى كريستو ريدنتو (المسيح الفادي). هذا التِّمثال الضَّخم المفتوح الذِّراعين يمكننا رؤيته ليلً ونهارًا من أيِّ مكان تقريبًا في المدينة المترامية الأطراف.

كما أنَّ هذا التِّمثال الأيقوني المصنوع من الخرسانة والحجر الصَّابوني، يمكن أن يكون مصدر تعزية وراحة لجميع الَّذين ينظرون إلى الأعلى ويروه، إلَّ أنَّ هناك تعزية أعظم جدًا من هذا الواقع: أنَّ يسوع الحقيقيَّ يرانا. في مزمور 34 ، أوضح داود ذلك بهذه الكلمات: «عَيْنَا الرَّبِّ نَحْوَ الصِّدِّيقِينَ، وَأُذُنَاهُ إِلَى صُرَاخِهِمْ » (عدد 15 ). وأشار إلى أنَّه عندما يصرخ الصِّديقون طلبًا لمعونته: «الرَّبُّ سَمِعَ، وَمِنْ كُلِّ شَدَائِدِهِمْ أَنْقَذَهُمْ. قَرِيبٌ هُوَ الرَّبُّ مِنَ الُْنْكَسِرِي الْقُلُوبِ، وَيُخَلِّصُ الُْنْسَحِقِي الرُّوحِ » (العددان 17 – 18 ). مَنْ هم الصِّديقون؟ هم الَّذين وضعوا ثقتهم في يسوع المسيح، الَّذي هو برنا (كورنثوس الأولى 1: 30 ). يُشرف إلهُنا على حياتنا، ويسمع صراخ الَّذين يثقون به. إنَّه قريب ليُعيننا في أشد أوقات الحاجة. يضع يسوع عينيه عليك .