في 11 سبتمبر 2001 ، كان ستانلي برايمناث يعمل في مركز التِّجارة العالميِّ بالطَّابق ال 81 من البرج الجَّنوبي عندما رأى طائرة تُلِّق نحوه مباشرة. رفع ستانلي صلاة قصيرة وهو ينزل ليحتمي تحت المكتب بسرعة، وقال: «لا يمكنني يا رب أن أفعل هذا! تولَّى أنت الأمر! »

حاصر تحطُّم الطَّائرة الرَّهيب ستانلي خلف جدار من الحطام. لكن وهو يُصلِّي ويصرخ طالبًا المساعدة، سمعه عاملٌ من مكتب آخر يُدعى براين كلارك واستجاب له. وقاما بشق طريقهما خلال الأنقاض والظَّلام واستطاعا الوصول إلى الطابق الأرضي بعد نزولهما 80 طابق على الدَّرج وخرجا من المبنى. عندما واجه تهديدات مرعبة، طلب داود المعونة من الله. كان يريد أن يتأكد من وجود الله بقربه وهو يواجه الأعداء في المعركة. في التماس من القلب قال داود: «كُنْ لِي صَخْرَةَ مَلْجٍَأ أَدْخُلُهُ دَائِمًا… لاَ تَبْعُدْ عَنِّي. يَا إِلهِي، إِلَى مَعُونَتِي أَسْرِعْ » (مزمور 71 : 3، 12 ). لم يعدنا الله بالخلاص من كلِّ موقف صعب نواجهه. لكن مع ذلك يُكننا أن نكون واثقين من أنَّ الله يسمع صلواتنا ويسير إلى جانبنا وسط كلِّ شيءٍ. دينيس فيشر