بسبب صعوبة الحصول على مياه نقيَّة صالحة للشُّرب في بعض الأجزاء من العالم، طوَّرت منظَّمة اسمها الماء حياة، موردًا رائعًا يُدعى «الكتاب الصَّالح للشُّرب. » أوراق الكتاب مغطاة بجزيئات متناهية الصِّغر من الفضَّة (نانويَّة) يُكنها فلترة المياة والتَّخلص من البكتريا الضَّارة بنسبة 99.9 %! يمكن لكلِّ صفحة تقطع من الكتاب أن تُستخدم ويعاد استخدامها لفلترة 100 لتر من المياه بتكلفة أربعة سنتات فقط لكلِّ صفحة.

الكتاب المقدَّس هو أيضًا كتابٌ صالحٌ للشُّرب. نقرأ في يوحنَّا 4 عن نوعٍ معيَّ من العطش ونوعٍ خاصِّ من الماء. كانت المرأة عند البئر بحاجة إلى ما هو أكثر من مجرَّد إطفاء ظمئها بمياه نقيَّة ونظيفة. كانت بحاجة ماسَّة إلى معرفة مورد «الماء الحيِّ. » كانت بحاجة إلى النِّعمة والغفران الَّلذين يأتيان من الله وحده. كلمة الله هي الكتاب المطلق الصَّالح للشُّرب الَّذي يُشير إلى ابن الله المصدر الوحيد للماء الحيِّ. وكلُّ مَنْ يقبل الماء الَّذي يعطيه يسوع سيختبر أن «يَصِيرُ فِيهِ يَنْبُوعَ مَاءٍ يَنْبَعُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ » (عدد 14 ).