كتُابنا

شاهد الكل

Articles by daydaynaw

في بؤرةِ التَّركيزِ

اقترحَ المؤلفُ مارك توين أنَّ كُلَّ ما ننظرُ إليه في الحياةِ والكيفيَّةَ الَّتي نراهُ بها من المُمكِنِ أن تُؤثِّر على خُطواتِنا التَّالية، وحتَّى على مصيرِنا. قالَ توين أيضًا: "لا يُمكِنُكَ الاعتمادُ على عينيك عندما يكونُ خيالُك مشغولًا ولا يُركِّزُ على ما تراهُ".

تحدَّثَ بطرسُ أيضًا عنِ الرُّؤيةِ عندما ردَّ على متسولٍ أعرج، وهو رجلٌ قابَلَهُ هو ويُوحنَّا عندَ بابِ الهيكلِ…

إصلاحُ المصاعِدِ

تُعاني سارَّة من حالةٍ نادرةٍ تُسبِّبُ خلعَ مفاصِلِها، وتجعلُها تعتمدُ للتَّنقُلِ على كرسيٍّ مُتحرِّكٍ كهربائيٍّ. استخدمتْ سارَّة كُرسيها المُتحرِّكِ للذَّهابِ إلى مقابلةٍ مُؤخَّرًا لكنْها عندما ذهبتْ إلى محطَّةِ القطارِ وجدتْ بأنَّ المِصعَدَ مُتعطلٌ. ولعدمِ وجودِ طريقةٍ يُمكِنُها بها الوصولُ إلى رصيفِ القطارِ، قيلَ لها مرَّةً أُخرى بأن تستقلَ سيارةِ أُجرةٍ إلى محطَّةٍ أخرى تبعدُ أربعينَ دقيقةٍ.

للأسفِ، يحدُثُ ذلكَ لسارَّة…

لا تُخدَع

حشرةُ لانتين المُرقطةُ هي حشرةٌ جميلةٌ لها أجنحةٌ مُرقطَّةٌ خارجيَّةٌ وبقعٌ حمراءٌ زاهيةٌ على أجنحتِها الدَّاخليَّةِ وهي تومضُ عندما تطيرُ. شوهِدتْ هذه الحشرةُ لأوَّلِ مرَّةٍ في الولاياتِ المُتَّحِدَةِ عام 2014، وتُعتبرُ حشرةً غازيةً بالنِّسبةِ لأمريكا الشَّماليَّةِ، مما يعني أنَّ لها القُدرةَ على الإضرارِ بالبيىئةِ والاقتصادِ. تأكُلُ هذهِ الحشرةُ الأجزاءَ الدَّاخليَّةَ لأيِّ نباتٍ خشبيٍّ، وذلكَ يشملُ أشجارَ الكرزِ وأيَّ أشجارِ فاكهةٍ…

أَعطِ بكُلِّ ما لديك

سكَلينج )التَّدرُّجُ وفقًا للقدراتِ(، هو تعبيرٌ مُستخدمٌ في عالمِ الَّلياقةِ البدنيَّةِ يُفسحُ المجالَ لأيِّ شخصٍ للمُشاركَةِ فيه )في عالمِ الِّلياقةِ البدنيَّةِ(. فعلى سبيلِ المثالِ إن كانَ تمرينٌ معيَّنٌ مثلُ الدَّفعِ )تمرينُ الضَّغطِ رفعُ الجِّسمِ للأعلى ثمَّ للأسفلِ وهكذا( يُمكِنُكَ القيامُ بهِ عشرةُ مرَّاتٍ متواصلةٍ، لكنِّي أنا يُمكِنُني القيامُ بهِ أربعُ مرَّاتٍ فقط، فسيُشجِّعُني المُدرِّبُ على القيامِ بهِ وفقًا لمستوى لياقتي…

تَحَنُنٌ في الوظيفةِ

تقومُ صديقتي إلين بحسابِ كُشوفِ مُرتَّباتِ عُملاءِ شركةِ محاسبة. قد يبدو ذلكَ عملًا بسيطًا، لكنْ هناكَ أوقاتٌ يتأخَّرُ فيها أصحابُ الأعمالِ في تقديمِ المعلوماتِ عن الوقتِ المطلوبِ. وعادةً ما تُعوِّضُ إلين عن ذلكَ بالعملِ لساعاتٍ أطول كيما يتمكَّنَ الموظفون من تلقي أموالِهم دونَ تأخيرٍ. وتقومُ ذلكَ مراعاةً للأَسَّرِ الَّتي تعتمدُ على تلكَ الأموالِ لشراءِ البِقالةِ والدَّواءِ ودفعِ إيجاراتِ السَّكنِ.

يُوجِّهُني…

وَدَاعَاتٌ وترحيباتٌ

عندما تُوفِّيَ أخي ديفيد فجأةً بسببِ فشلِ عضلةِ القلبِ، تغيَّر منظوري للحياةِ تمامًا. كان ديف هو الابنُ الرَّابعُ بين سبعةِ أبناء، لكنَّه كانَ أوَّلَ مَنْ غادرَ العالمَ، وجعلتني وفاتُه غيرُ المتوقعةِ أفكِّرُ كثيرًا. وأصبحَ من الواضحِ بأنَّه كُلَّما تقدَّمَ العُمر بنا فإنَّ مستقبلَ عائلتِنا سيتميَّز بالخسارةِ )فقدانُ حياةِ المزيدِ من أفرادِ الأُسرةِ( أكثرَ من الرُّبحِ. وسيتميَّزُ  بالوَدَاعَاتِ مثلُ التَّرحيباتِ )توديعُ…

زُعنفةٌ صديقةٌ

عندما كانتْ عالمةُ أحياءٍ بحريَّةٍ تسبحُ بالقُربِ من جزرُ كوك في جنوبِ المُحيطِ الهادي ظَهَرَ فجأةً حوتٌ أحدب وزنه 50000 رطل )22680 كجم تقريبًا( وأخذها تحتَ زعنفتِهِ. اعتقدتْ المرأةُ بأنَّ حياتَها قد انتهت. لكنْ بعدما سبحتْ معه في دوائرٍ تركها الحوتُ تذهب. عندئذ رأتْ عالمةُ الأحياءِ سمكةَ قرشٍ نمر تُغادِرُ المكان. تعتقدُ المرأةُ بأنَّ الحوتَ كانَ يقومُ بحمايتِها وإبعادِها عن…

يومُ تشجيعٍ

يُظهرُ رجالُ الإنقاذِ الَّذين يستجيبونَ بسرعةٍ ويكونون من أوائِلِ الواصلين تفانيًا، وشجاعةً يوميَّةً بالتَّواجُدِ في الخطوطِ الأماميَّةِ عندما تحدُثُ الكوارثُ. في الهجومِ على مركزِ التِّجارةِ العالميِّ بنيويورك عام 2001 عندما قُتِلَ وجُرِحَ آلافُ الأشخاصِ، فقدَ أكثرَ من أربعمائة عاملٍ مِنْ عُمَّاِل الطوارئ حياتَهم أيضًا. وقد عيَّنَ مجلسُ الشُّيوخِ الأمريكيِّ يوم 25 سبتمبر كيومٍ تشجيعٍ وطنيٍّ تكريمًا لأوائِلِ المستجيبين من رجالِ…

نارٌ في الصَّحراءِ

وهو يركبُ على صهوةِ حِصانِهِ في الصَّحراءِ أواخرَ القرنِ التَّاسعِ عشر، رأى جيم وايت سحابةً غريبةً من الدُّخانِ تتصاعَدُ نحوَ السَّماءِ. فاتَّجهَ إليها وهو يشتبِهُ بوجودِ حريقٍ في الغاباتِ، لكنَّهُ وجدَ أنَّ الدُّخانَ عبارةً عن سربٍ كبيرٍ من الخفافيش يصعدُ من حفرةٍ في الأرضِ. مرَّ وايتْ بكهوفِ كارلسباد في نيو مكسيكو، وهي مجموعةٌ ضخمةٌ ومذهلةٌ مِن الكهوفِ.

رأى موسى أيضًا…

عزفُ موسيقاه

أمضتْ مديرةُ جوقةِ أريان أبيلا طفولتَها وهي تجلسُ على يديها لإخفائهما. فقد وُلدتْ بأصابعٍ ناقصةٍ أو ملتصقةٍ معًا في كِلتا يديها، ولم تكنْ لديها ساقٌ يُسرى وكانتْ لديها أصابعٌ ناقصةٌ في قدمها اليُمنى. ولأنَّها من محبيِّ الموسيقى والصَّوتِ السُّوبرانو، خطَّطتْ للتَّخصُّصِ في القيادةِ )قيادةِ الأوركسترا( بجامعةِ سميثْ. وفي أحَّدِ الأيَّامِ طَلَبَ منها مُعلِّمُها قيادةَ الجَّوقَةِ، الأمرُ الَّذي سيجعلُ يديها مرئيَّةً…