أرسل كيد بوب، وهو يبلغ من العمر 12 عامًا، 32 رسالة خطِّيَّة – رسالة إلى كلِّ مسئول عن فريق كرة قدم (الرجبي) في الدَّوري الوطنيِّ للولايات المتحدة الأمريكيَّة ( .(NFL كتب كيد: «أحبُّ أنا وأسرتي كرة القدم. ونلعب مبارايات كرة القدم الإلكترونيَّة على الكمبيوتر ونشاهد المباريات في نهاية كلِّ أسبوع … أنا مستعدٌّ لاختيار تشجيع فريق كرة قدم أمريكيٍّ مدى الحياة! » استجاب جيري ريتشاردسون، صاحب فريق كرة قدم كارولينا بانثرز، وردَّ بخطاب مكتوب بخطِّ يده كانت أوَّل كلمات فيه: «يشرفنا إذا قمت باختيار فريقنا ليصبح فريقك، وسنجعلك تفخر بنا. » استمر ريتشاردسون في الكتابة والثَّناء على بعض لاعبيه. لم تكن رسالته شخصيَّة ورقيقة فحسب – بل كانت الرِّسالة الوحيدة الَّتي تلقَّاها كيد ردًا على خطاباته. ليس من المستغرب أن كيد قد أصبح مشجعًا مخلصًا لفريق كارولينا بانثرز. في مزمور 86 ، تكلَّم داود عن ولائه للإله الحقيقي الوحيد. قال: «فِي يَوْمِ ضِيقِيْ أَدْعُوكَ، لأَنَّكَ تَسْتَجِيبُ لِي .لاَ مِثْلَ لَكَ بَيَْ الآلِهَةِ يَا رَبُّ » (العددان 7- 8). تكريسُنا لله نابع من شخصيَّته وعنايته بنا. فهو الَّذي يُجيب صلواتنا ويُرشدنا بروحه ويُخلصنا بموت وقيامة ابنه يسوع المسيح. إنَّه يستحق ولاءنا مدى الحياة.